الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انتبه يا غافل !!! فانت لا تعلم متى ؟ وكيف ياتيك الموت ؟ ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فى ذكر الرحمن
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 03/03/2014

مُساهمةموضوع: انتبه يا غافل !!! فانت لا تعلم متى ؟ وكيف ياتيك الموت ؟ ...   الأحد مارس 09, 2014 7:55 am

انتبه يا غافل فانت لا تعلم متى وكيف ياتيك الموت ..

قال الله تعالى :
( أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة
وإن تصبهم حسنة يقولوا هذه من عند الله
وإن تصبهم سيئة يقولوا هذه من عندك قل كل من
عند الله فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا )


الموت مصيبة لكن المصيبة الأعظم هي الغفلة عن الموت ..
عدم تذكر الموت عدم الاستعداد للموت ..

لقد أوعظنا النبي صلى الله عليه وسلم بموعظة من أبلغ مواعظه
تلين القلوب وتدعو إلى المحاسبة وتذكرنا بالآخرة 


فقال صلى الله عليه وسلم: ((أكثروا من ذكر هاذم اللذات)) 


نعم اليوم غفلنا عن الموت وسكرته والقبر وظلمته والسؤال وشدته
ويوم القيامة وكرباته والصراط وحدته،
اليوم غفلنا عن هذه الأشياء قست القلوب وظهر الفساد في البر والبحر،
فاعلمو عباد الله إن من كان للموت ذاكراً كان للموت مستعداً،


قال أبو علي الدقاق :
" من أكثر من ذكر الموت أكرم بثلاث
أكرم بتعجيل التوبة ونشاط في العبادة وقناعة في القلب،
ومن نسي الموت عوقب بثلاث
تسويف في التوبة وكسل في العبادة وعدم القناعة في القلب"


وذكر الموت يقلل كل كثير ويكثر كل قليل، ويزهد في الدنيا،
ويعين على العمل الصالح 
والإكثار من ذكر الله هو سبيل المؤمنين وعباد الله المتقين. 


كان الحسن بن يسار كثيراً ما يقول: "يا ابن آدم! نطفة بالأمس، وجيفة غداً،
والبلى فيما بين ذلك يمسح جبينك كأن الأمر يعني به غيرك
،إن الصحيح من لم تمرضه القلوب،
وإن الطاهر من لم تنجسه الخطايا،
وإن أكثركم ذكراً للآخرة أنساكم للدنيا
وإن أنسى النّاس للآخرة أكثرهم ذكراً للدنيا،
وإنّ أهل العبادة من أمسك نفسه عن الشر،
وإن البصير من أبصر الحرام فلم يقربه،
وإنّ العاقل من يذكر يوم القيامة ولم ينس الحساب".


إن الموت ساعة لا بد منها طال العمر أو قصر وإنه لو كان الموت
 هو نهايتنا ولو أننا من بعده تركنا ل-كان الموت أهون علينا
بل إن هناك أمور وأهوال وشدائد من بعد الموت هناك
بعث ونشور وحشر وجزاء وحساب في محكمة قاضيها
هو الله وجنوده الزبانية وساحتها القيامة،
وأن هناك صراط وجنة ونار، فاستعد أخي لهذه الأهوال.

فإن هذه الدنيا دار ممر والآخرة دار مقر، فهنيئا لمن بني دارا ينتقل إليها
ولو تهاون في دار يعبرها، إن التهاون في أمور الحياة البحتة
قد لا يضر ما دام الإنسان يبني دارا باقيا فيها
، أما أن نخرب الآخرة ونعمر الدنيا فذاك كما قال أحد السلف لما سئل:
لماذا نحب الدنيا ونكره الآخرة؟ قال: لأنكم عمرتم دنياكم وخربتم آخرتكم،
فتكرهون أن تنتقلوا من العمار إلي الخراب؟.
أن الاستعداد للموت بإزالة الشحناء والعداوات والبغضاء من القلوب،
وكيف نكون مستعدين للموت واللهو والطرب في بيوتنا وسياراتنا،
نصبح ونمسي عليه، إلا ما شاء ربك من قليل من العباد؟.
كيف يكون الاستعداد للموت والكثير لا يعرفون صلاة الفجر مع الجماعة؟!
كيف الاستعداد للموت والكثير لا يبالي بأمر الله في حلال أو حرام؟!

استعدوا للموت، فإن الموت لا يعرف صغيرا ولا كبيرا،
كثيرا ما يتساءل الناس: مات فلان!!
هل أصابته جلطة؟ هل أصابته سكتة؟ هل كان مصابا بمرض؟..
إن الأسقام إلا أسباب، وإذا أراد الله حياة عبد
لو اجتمعت عليه الأسقام والأمراض ما نقص ذلك من أجله شيئا.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fzlrahman.moontada.net
 
انتبه يا غافل !!! فانت لا تعلم متى ؟ وكيف ياتيك الموت ؟ ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فى ذكر الرحمن :: الاسلامى العام-
انتقل الى: